الوقوع فى الشبكات هين ولكن التأمل فى الخروج منها

لمحات بسيطه عن الثقافه السودانية المتفرده التى سادة  منذ أربعينات القرن الماضى  حتى مجى هذا الرئيس الجاهل  وكل الفاسدين من حوله وجلبوا  معهم  لهذا الشعب الفريد المتفرد  أشياء لم ينذل الله بها من سلطان  وحولوه الى دمى  يحركونها كيف شاءوا ومتى شاءوا

الوعى العام مقارنه بشعوب القاره والمنطقه

بعد أن نال السودان   إستقلاله  أنتخب الشعب ديمقراطيه لم تدم طويلاً بفعل  العسكر  والانقابات العسكريه التى لم تنجى منها دوله من دول القاره  والتى دائماً ما كانت تجد مسانده ودعم من الدول الامبرياليه والاستعماريه

وفى العام 1964 قام الشعب السودانى بانتفاضه على النظام العسكرى البغيض الذى   كان يرأسه  الجنرال عبود الذى حكم السودان فتره تسع سنوات    رمى به الشعب فى مزبلة التارخ وأعاد الشعب لنفسه حقه المسلوب فى الحريه والديمغراطيه  فى الوقت الذى  مازالت دول عربيه وأفريقيه كثيره ترزح وتكوى بنيران الاستعمار البغيض  ولكن العسكر  المدعومون من بعض الاستخبارات الخارجيه الاجنبيه والعربيه دائما ما كانوا  يدعمون عدم إستقلال السودان لثرولته  الطبيعيه الهائله ذلك منعاً لإستقراره

على الرغم من كل ذلك سادة الديمغراطيه فى السودان لفتره قصيره لم يتمكن فيها الشعب من ترسيخ الديمغراطيه  لكى  توحد هذا البلد الثرى  بالتنوع الاثنى والعرقى والدينى

     حتى اطل العسكر مره ثانيه بوجوههم القبيحه مدعومين  بكل وسائل تاخير الشعب السودانى وجعله يرزح تحت نيران الجهل  والتفرقه ولكن كل ذلك لم يثنى عزيمة هذا الشعب الشجاع من أن يخلص نفسه من هذه الدكتاتوريات المدعومه لتاخيره  قام بانتفاضه شعبيه فريده  تلاحمت فيها كل طوائفه واعراقه  فى إزاحة طقمت مايو فى العام 1985 

 أعاد الديمغرطيه وهى حقه المسلوب من الدكتاتور العميل المدعوم من الغرب وبعض الدول العربيه التى لاتفهم معنا للديمغراطية ولاتدعم هذا المسار الذى يرسخ الوحده والاستقرار فى السودان وما ان بدأ الشعب فى حكم نفسه حتى  أحاك له العسكر المهوسين بالدين والارهاب إنقلاب مشؤم أعاد السودان عقوداً الى الوراء

ولكى يظل الجنرالات  فى السلطه وبعد أن كشفوا  كل أوراقهم  الشريره تعمدوا  إثارة العرقيه فى عدة أنحاء  من السودان وبذلك أدخلوه فى نفق مظلم  لاأحد يتكهن أو يعرف ما سيؤل إليه الحال فى السودان  

 

 

اضف تعليق

To use reCAPTCHA you must get an API key from https://www.google.com/recaptcha/admin/create