النصير ومنيره

كتب فى غير مصنف بواسطة tamony. لا يوجد تعليقات

الحبيبه تغنى لينا

كتب فى غير مصنف بواسطة tamony. لا يوجد تعليقات

شفعون وميمى القلب

كتب فى غير مصنف بواسطة tamony. لا يوجد تعليقات

النصير وخالد وشافعى ومنيره

كتب فى غير مصنف بواسطة tamony. لا يوجد تعليقات

حبيبى

الثمن

كتب فى غير مصنف بواسطة tamony. لا يوجد تعليقات

هل المكتب الاقليمى لشؤن اللاجئين بالقاهره يقوم بدوره على أكمل وجه تجاه اللاجئن

كتب فى غير مصنف بواسطة tamony. لا يوجد تعليقات

العائق الرئيسى لتقدم السودان

كتب فى غير مصنف بواسطة tamony. لا يوجد تعليقات

الاجئين السودانين فى مصر من الخوف والضياع الى الخوف والضياع

يتعرض اللاجئين السودانين  فى مصر للكثير من المخاطر  التى أودت  بحياة الكثير منهم  وهموم وخوف من المجهول لربما اكثر خطوره  من السبب  الذى جعلهم يلجؤون فهناك جهات  تدعم قتل السودانين  اللاجئين بالاسلحه البيضاء على مرائى وسمع كل الجهات     والمنظمات  لاهليه ومكتب المفوضيه لشؤن اللاجئين مكتب القاهره                               

على العموم  الغريب فى الامر  أن الكثير من المنظمات الدوليه والمحليه تقيم المؤتمرات  عن الاوضاع فى السودان غربه وجنوبه  ووسطه   ولم تتطرق أى منها لوضع  الاجئين فى مصر ونحن الاجئين نعلم تمام العلم  أن أى عمل  ما يتم  

سوى كان من جه حكوميه أو اهليه  يكون هدف  ذلك الدعم  المادى  من الجهات المانحه والمتاجره بقضايا الاجئين

ومن المخاطر ايضا ذلك الوباء (انفلونزا الخنازير) الذى يجتاح العالم يهدد حياتهم

ايضا فالكثير منهم يخاف من أنه لوتعرض لاقدر اللة لهذا المرض  الفتاك  سوف لايجد له العلاج أو الامصال الواقيه ويساور الكثير منهم لوانهم تعرضوا له سوف يضربون بالنار  خوف من نقل العدوى الجدير بالذكر ان البلد المضيف متحفظ على علاج اللاجئين وفق الاتفاق على وجودهم فى اراضيه

 ومن حهه اخرى  سافر او تسلل كما يسميها الاعلام الى اسرائيل الكثير منهم  بغية الاحتماء بهذا البلد الذى لاتوجد بينه وبين الحكومه السودانيه اى اتفاق لارجاعهم تحت اى ظرف لذلك هم يخاطرون بحياتهم فى التسلل لهذا فالكثير منهم يتعرضون الى الموت بنيران القوات المصريه على الحدود مع هذا البلد

على الرغم من وجود مكتب اقليمى فى مصر   إلا أنه لايوجد وعى محلى او معرفه بظروف اللجوء واسبابه ظهر ذلك جلياً عندما أعتصم الاجئين السودانين فى المهندسين العام 2005  وما تناقلته عنهم وسائل الاعلام المحليه 

لذلك اناشد المفوضيه الساميه لشؤن الاجئين دراسة  هذا الموضوع جيدا بعيدا عن أى  تأثيرات  سياسيه

أن  مايكتب من تقارير دوليه  عن اوضاع حقوق الانسان فى  السودان  فى متناول يد  الجميع فالمشكله تحتاج الى حل جزرى  ينهى هذه الالام والتى دامت طويلا

فى ظل هذه الظروف التى يتعرض لها العالم جراء الازمه الاقتصاديه التى زادت حياتهم سوء على سوء وجعلت الحياه فى هذا البلد اكثر صعوبه .

كتب فى غير مصنف بواسطة tamony. لا يوجد تعليقات

الوقوع فى الشبكات هين ولكن التأمل فى الخروج منها

لمحات بسيطه عن الثقافه السودانية المتفرده التى سادة  منذ أربعينات القرن الماضى  حتى مجى هذا الرئيس الجاهل  وكل الفاسدين من حوله وجلبوا  معهم  لهذا الشعب الفريد المتفرد  أشياء لم ينذل الله بها من سلطان  وحولوه الى دمى  يحركونها كيف شاءوا ومتى شاءوا

الوعى العام مقارنه بشعوب القاره والمنطقه

بعد أن نال السودان   إستقلاله  أنتخب الشعب ديمقراطيه لم تدم طويلاً بفعل  العسكر  والانقابات العسكريه التى لم تنجى منها دوله من دول القاره  والتى دائماً ما كانت تجد مسانده ودعم من الدول الامبرياليه والاستعماريه

وفى العام 1964 قام الشعب السودانى بانتفاضه على النظام العسكرى البغيض الذى   كان يرأسه  الجنرال عبود الذى حكم السودان فتره تسع سنوات    رمى به الشعب فى مزبلة التارخ وأعاد الشعب لنفسه حقه المسلوب فى الحريه والديمغراطيه  فى الوقت الذى  مازالت دول عربيه وأفريقيه كثيره ترزح وتكوى بنيران الاستعمار البغيض  ولكن العسكر  المدعومون من بعض الاستخبارات الخارجيه الاجنبيه والعربيه دائما ما كانوا  يدعمون عدم إستقلال السودان لثرولته  الطبيعيه الهائله ذلك منعاً لإستقراره

على الرغم من كل ذلك سادة الديمغراطيه فى السودان لفتره قصيره لم يتمكن فيها الشعب من ترسيخ الديمغراطيه  لكى  توحد هذا البلد الثرى  بالتنوع الاثنى والعرقى والدينى

     حتى اطل العسكر مره ثانيه بوجوههم القبيحه مدعومين  بكل وسائل تاخير الشعب السودانى وجعله يرزح تحت نيران الجهل  والتفرقه ولكن كل ذلك لم يثنى عزيمة هذا الشعب الشجاع من أن يخلص نفسه من هذه الدكتاتوريات المدعومه لتاخيره  قام بانتفاضه شعبيه فريده  تلاحمت فيها كل طوائفه واعراقه  فى إزاحة طقمت مايو فى العام 1985 

 أعاد الديمغرطيه وهى حقه المسلوب من الدكتاتور العميل المدعوم من الغرب وبعض الدول العربيه التى لاتفهم معنا للديمغراطية ولاتدعم هذا المسار الذى يرسخ الوحده والاستقرار فى السودان وما ان بدأ الشعب فى حكم نفسه حتى  أحاك له العسكر المهوسين بالدين والارهاب إنقلاب مشؤم أعاد السودان عقوداً الى الوراء

ولكى يظل الجنرالات  فى السلطه وبعد أن كشفوا  كل أوراقهم  الشريره تعمدوا  إثارة العرقيه فى عدة أنحاء  من السودان وبذلك أدخلوه فى نفق مظلم  لاأحد يتكهن أو يعرف ما سيؤل إليه الحال فى السودان  

 

 

كتب فى غير مصنف بواسطة tamony. لا يوجد تعليقات

شفعون

الثمن

كتب فى غير مصنف بواسطة tamony. لا يوجد تعليقات
Copyright © دخول

Featuring WPMU Bloglist Widget by YD WordPress Developer